شبكة ومنتديات الفن الطاهر
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


شبكة ومنتديات الفن الطاهر
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلاستمع لاذاعات القران الكريم من دول العالم الاسلاميدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

 

 خنسوات فلسطين ..وبكل فخر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:00 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

موضوع استحق التميز
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Imanzali_Iman_wisam-tamayuz
موضوع استحق التميز


الاستشهاديات في انتفاضة الأقصى




خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Istishhadiat3




[size=18]الاستشهاديات قناديل تنير درب المقاومة الفلسطينية
وتيجان توضع فوق هامات الأحرار والشرفاء
ويكفي أنهن سجلن أسمائهن في الخالدات
بأحرف من نور ونار


في كلّ مرحلة نضالية معينة من نضال الشعب الفلسطيني ، تكون مشاركة المرأة الفلسطينية تناسب تلك المرحلة ، ففي مرحلة ما بعد الاحتلال في حزيران 1967. برزت النساء الفلسطينيات المثقفات في النضال الوطني ، واللواتي ساعدن في وضع عبوات ناسفة ونقل أموال و مساعدة المقاومين في الأعمال الفدائية ، بالإضافة إلى دور تربوي ملحوظ ، حيث كان بعضهن من المعلمات والمربيات.وبرز في تلك الفترة أسماء عدة نساء مثل عبلة طه من القدس ولطيفة الحواري من رام الله و خديجة أبو عرقوب من الخليل ، وساهمت النساء في عمليات خطف الطائرات مثل ليلى خالد وريما بعلوشة وزهيرة إندراوس ، وفي مراحل لاحقة استمرت المرأة الفلسطينية في نشاطها المقاوم ، والتحقن بالعمل الجهادي ، وتعرّضن للإبعاد مثل المقاومين تماماً مثل الأسيرة تريز هلسة ... وفي انتفاضة الأقصى ، انخرطت النساء الفلسطينيات بشكلٍ واسع ومباشر في العمل الجهادي المقاوم للاحتلال فبرز منهن الأسيرات اللواتي ساعدن المجاهدين في الوصول إلى أهدافهم ..

ولا تزال الذاكرة الفلسطينية تحتفي بذكر المئات من النساء الفلسطينيات اللواتي شاركن بأعمال فدائية في صفوف الثورة الفلسطينية مثل: دلال المغربي، شادية أبو غزالة، عطاف عليان، خديجة أبو عرن، أمينة دحبو، دعاء الجيوسي، لينا النابلسي، نعمة الحلو، لمياء معروف، وزهرة سعيد حسن، تغريد البطمة، ونهلة البايض، وفيروز عرفة، وغزالة أبو عجرم، وصبحة الصلاحات، وإيمان أبو ظاهر، وعفيفة بنورة، عائشة حمادة، رشيدة عبيدو، سامية الطويل، صبحية شعبان، هالة الظاهر، دلال أبو قمر، رايقة شحادة، حرية خليفة، زكية شموط، أميرة موسى، روضة معين، فريال سمعان، ثريات العواودة، سامية مصطفى، إيمان الخطيب، ماجدة السلايمة، فاطمة موسى دقادق، نادية الخياط، ختام خطاب، خولة الأزرق، شفاء القدسي،ثورية حموري، إيمان عيشة ...


الرجال يذهبون إلى المعركة ويموتون أو ربما يعودون منتصرين , وحدها المرأة هي التي تتحمل عبء ما بعد المعركة فسواء أكانت أرملة شهيد أم زوجة منتصر ' مشروع شهيد ' فإن عليها في النهاية أن تساعد على استمرار الحياة من جديد ..كانت هذه هي الرؤية الأكثر تفاؤلاً لدور المرأة في الجهاد, واستمر الوضع كذلك حتى فرضت 'الاستشهاديات' الفلسطينيات واقعاً جديداً.


وفي مجتمعات ألفت أن تتحدث عن المرأة من حيث جمالها, أو رقتها, أو بصورة عامة ' أنوثتها', يبقى الوضع الفلسطيني خارجا عن السياق ؛ إذ تبرز فيه للوردة الفلسطينية أشواكها ، وتختار الأم الفلسطينية أن تموت _ ولو ظاهريا في الحياة الدنيا _ لتحيا أمة كاملة ..


وحتى ذوات الخدور المتلفحات بعبير التوهج الأنثوي في سن المراهقة اخترن الاحتراق بلظى المعركة, لتتحول الأنوثة الفلسطينية المتوهجة بالشهادة إلى صرخة احتجاج في وجه الذكورة العربية الغائبة.


البداية التي لم تنته بعد:

كانت 'عطاف عليان' أول فلسطينية تحاول في يوليو 1987 تنفيذ عملية استشهادية بسيارة ملغومة في القدس، إلا أن العملية لم تنجح لتعتقل على إثرها وتصدر ضدها أحكام مجموعها 15 عامًا قضت منها 10 سنوات في السجون الإسرائيلية.



_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:02 pm

وفي ظاهرة ميزت
العمل الجهادي النسائي في انتفاضة الأقصى برزت ظاهرة الاستشهاديات الفلسطينيات
اللواتي قمن بالعمليات الاستشهادية ومن بينهن ...



أسماء الاستشهاديات الفلسطينيات

في انتفاضة الأقصى




1
وفاء إدريس (26) عاما
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Wafaa

28/1/2002م

نفذت عملية القدس
الغربية.......

"وفاء علي إدريس" بطلة سوف يتذكر اسمها جيداً، الإسرائيليون
والفلسطينيون أيضاً, وكل من يغار على فلسطين ويرفض سياسات شارون الدموية.
فقد
خطّت بجسدها الطاهر واحدة من أشرف العمليات الإستشهادية في السنوات الأخيرة, والتي
أصابت العدو الإسرائيلي بالذهول لتضحية الفتيات الفلسطينيات بأنفسهن فداء لوطنهن،
ونجم عن العملية التي جرت الأحد بتاريخ 27/1/2002 إصابة أكثر من 70 إسرائيلياً
بالقدس الغربية.
وقد جاء في البيان الذي أصدرته كتائب شهداء الأقصى: "أنها
الشهيدة البطلة, ابنة الكتائب الأبية "وفاء على إدريس" البالغة من العمر 26 عاماً,
ومن سكان قلعة الصمود مخيم الأمعري قضاء "رام الله" المشمولة بالحكم الذاتي
الفلسطيني في الضفة الغربية.

وكانت وفاء إدريس التي تعمل متطوعة في الهلال
الأحمر الفلسطيني قد غادرت منزل ذويها الأحد 27/1/2002 واختفت من هذا الوقت, ويعد
شقيقها مسعود مسؤولاً محلياً في حركة فتح بمخيم الأمعري للاجئين الفلسطينيين. وكانت
إسرائيل قد اعتقلته في السابق.
وذكرت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني" أن وفاء
عملت كمتطوعة في لجان الهلال الأحمر, وقد اختفت آثارها قبيل ظهر الأحد (يوم وقوع
العملية) ولم تظهر منذ ذلك التاريخ
وأضافت المصادر أن وفاء وصلت إلى عملها
كالمعتاد الأحد 27/1/2002,غير أنها أخذت إذن مغادرة في موعد سابق على حدوث العملية,
ولم تعد بعدها إلى العمل"


هل بقي لنا من أثر وفاء ما كان يجب أن تقوله
ولم تستطع .. نعم .. لقد قالت بان شوارب الرجل ليست دليلا على رجولته .. وقالت بان
الكثير من الحكام هم نسوة في ثياب رجال .. وتحدثت عن كل ما يمكن أن يوصم بالكرامة
.. تحدثت عن الصبايا وهن يردن مواسم القطاف ويحملن جرارهن زرافات إلى عين القرية
لملء جرارهن بالحياة .. قالت لنا بصريح العبارة إن بذور الأرض يمكن أن تنبت السنابل
إذا ما سقيت بالدماء .. وطالبت ببيان غير مكتوب جميع الناس في الوطن أن يكونوا مثل
رمال الطريق وطين الأرض ورائحة الزيزفون بعد هطول المطر .. قالت كثيرا .. ولكنها لم
تقل لنا إنها تريد أن تعيش لترى أطفالا أذلاء يركعون تحت بساطير الاحتلال دون أن
تحرك دموعهم وآهاتهم هذا العالم المتحجر .. قالته فعلا ففجرت نفسها حتى لا تراهم
وقد ركعوا يطلبون الغفران من القاتل ففضلت أن تكون هي الضحية حتى لا يقال إنها قصرت
في حق أطفال المستقبل

ماذا قالت لنا أيضا وفاء .. قالت إن ربيع فلسطين لا
ينبت إلا إذا سقيته بالدماء .. وهو البلد الوحيد في هذا العالم الذي يكبر فيه
الزيتون وأشجار البرتقال وفسائل الورود دون مياه ..انه يشرب ويطلب المزيد .. وهناك
الكثير من الناس ممن آمنوا بما آمنت به وفاء ينتظرون في صف طويل لأخذ دورهم في
سقاية زروع بلادهم ..

وفاء سر هذا الكون .. وما أكثر الأسرار في هذا
الكون.....


_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:04 pm

2
دارين أبو عيشة (22) عاما
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Dareen
27/2/2002

منفذة عملية الحاجز الأمني
لم تكن دارين
بالإنسانة العادية, فقد كانت شعلة من النشاط داخل الكتلة الإسلامية بجامعة النجاح,
ملتزمة بدينها وعلى خلقٍ عالٍ "بهذه الكلمات وصفت "ابتسام" شقيقتها الإستشهادية
دارين محمد أبو عيشة 22 عاماً الطالبة بالسنة الرابعة بجامعة النجاح, وتسكن قرية
بيت وزن قضاء مدينة نابلس شمال الضفة الغربية التي نفذت عملية إستشهادية مساء
الأربعاء 27/2/2002 أمام حاجز عسكري صهيوني في الضفة الغربية, وهو ما أسفر عن إصابة
ثلاثة من جنود الاحتلال واستشهاد منفذة العملية واثنين من الفلسطينيين كانا
معها.

وتضيف ابتسام: "لم يكن استشهاد "وفاء إدريس" هو دافع دارين للتفكير
بالشهادة, فمنذ أكثر من العام كانت تتحدث عن أمنيتها للقيام بعملية إستشهادية,
وأخذت تبحث عمن يجهزها للقيام بذلك"

وتقول ابتسام: "ذات مرة توجهت دارين إلى
"جمال منصور" القيادي بحركة حماس الذي اغتالته قوات الاحتلال الصهيوني في أغسطس
2001, وطلبت منه الانضمام إلى الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس,
وأعربت عن عزمها القيام بعملية إستشهادية. ولكن وجدت صدوداً من حركة حماس!! وقال
لها الشهيد جمال (عندما ينتهي الرجال من عندنا سنستعين بكن للقيام بالعمليات
الإستشهادية"

لم يقنع هذا الكلام دارين كما تقول شقيقتها ولم ينقطع حديثها
عن الشهداء والشهادة, وكانت كثيرة المشاركة في تشييع جثامين الشهداء والمشاركة في
المسيرات.
ويرجع المحللون المقربون من حماس سبب رد الشهيد جمال أنه ليس مرتبطاً
بالجهاز العسكري لحماس ككل أعضاء المكتب السياسي للحركة كما أن مثل هذه الأعمال
يختص بها ذاك الجهاز وهو المعني بتجنيد الإستشهاديين وليس موقفاً سياسياً أو دينياً
من تجنيد إستشهاديات.

دارين تؤكد في شريط فيديو تم تصويره قبل تنفيذها
العملية "أنها قررت أن تكون الشهيدة الثانية بعد وفاء إدريس لتنتقم لدماء الشهداء
وانتهاك حرمة المسجد الأقصى"
وأوضحت الشهيدة دارين أن المرأة الفلسطينية كانت
وما زالت تحتل الصدارة في الجهاد والمقاومة, داعية كل النساء الفلسطينيات إلى
مواصلة درب الشهداء, وقالت: "وليعلم الجبان شارون أن كل امرأة فلسطينية ستنجب جيشاً
من الإستشهاديين, ولن يقتصر دورها على البكاء على الابن والأخ والزوج, بل ستتحول
إلى إستشهادية"

وتشير والدتها إلى أنها لاحظت في الليلة السابقة لاستشهاد
دارين إكثارها من قيام الليل وقراءة القرآن والصيام والقيام فإنها زادت من ذلك في
الليلة التي سبقت إستشهادها, ولقد خرجت من البيت ولم تودعني وكانت يومها
صائمة.

وتضيف شقيقتها قائلة: "عندما خرجت دارين من البيت قالت (أنا ذاهبة
لشراء كتاب), ثم عادت بعد عدة ساعات, وبعدها خرجت, ولم نعرف إلى أين" وتضيف أنها
"في الساعة العاشرة مساء الأربعاء اتصلت عبر الهاتف, وقالت: "لا تقلقوا عليّ, سأعود
إن شاء الله, لا تخافوا وتوكلوا على الله وفي الصباح سأكون عندكم" وكانت هذه آخر
كلمات سمعتها منها, وسمعتها والدتي أيضاً.

وتؤكد ابتسام أن دارين لم تكن
عضوة في حركة فتح أو كتائب شهداء الأقصى, وأنها كانت من أنشط طالبات الكتلة
الإسلامية في جامعة النجاح.
__________________

وصية الشهيدة:
بسم الله الرحمن
الرحيم

والصلاة والسلام على سيد المجاهدين سيدنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم
أما بعــــد:
قال تعالى: "فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ
عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ
هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ
وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ
تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ
حُسْنُ الثَّوَابِ"

ولأن دور المرأة المسلمة الفلسطينية لا يقل في شأنه
مكانة عن دور إخواننا المجاهدين، قررت أن أكون ثاني استشهادية تُكمل الدرب والطريق
الذي بدأت به الشهيدة وفاء الإدريسي فأهب نفسي رخيصة في سبيل الله سبحانه وتعالى
انتقاماً لأشلاء إخواننا الشهداء، وانتقاماً لحرمة ديننا ومساجدنا، وانتقاماً لحرمة
المسجد الأقصى وبيوت الله التي حولت إلى بارات يُمَارسُ فيها ما حرّم الله نكايةً
في ديننا وإهانةً لرسالةِ نبينا...

ولأن الجسد والروح كل ما نملك، فإني أهبه
في سبيل الله لنكون قنابل تحرق الصهاينة، وتدمر أسطورة شعب الله المختار، ولأن
المرأة المسلمة الفلسطينية كانت وما زالت تحتفظ في مكان الصدارة في مسيرة الجهاد ضد
الظلم، فإني أدعو جميع أخواتي للمضي على هذا الدرب، ولأن هذا الدرب درب جميع
الأحرار والشرفاء، فإني أدعو كل من يحتفظ بشيء من ماء وجه العزة والشرف، للمضي في
هذا الطريق، لكي يعلم كل جبابرة الصهاينة أنهم لا يساوون شيئاً أمام عظمة وعزة
إصرارنا وجهادنا، وليعلم الجبان شارون بأن كل امرأة فلسطينية ستنجب جيشاً من
الاستشهاديين، وإن حاول وأدهم في بطون أمهاتهم على حواجز الموت، وإن دور المرأة
الفلسطينية لم يعد مقتصراً على بكاء الزوج والأخ والأب، بل أننا سنتحول بأجسادنا
إلى قنابل بشرية تنتشر هنا وهناك، لتدمر وهم الأمن للشعب (الإسرائيلي)، وفي الختام
أتوجه إلى كل مسلم ومناضل عشق الحرية والشهادة أن يبقى على هذا الدرب المشرف، درب
الشهادة والحرية.

ابنتكم الشهيدة الحية : دارين محمد توفيق أبو عيشة
.


هذا قدرنا يا
دارين .. لا نكون احراراً إلا إذا كنا شهداء

_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:06 pm

3
آيات الأخرس (18) عاما
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Ayaat
29/3/2002م

عروس بفستان الشهادة......
هذه الصبية
الفلسطينية الحسناء طالبة في الصف الثالث الثانوي، لخصت مأساة الفلسطينيين برسالة
مفتوحة وجهتها إلى ثلاث جهات قبل أن تفجر نفسها في القدس. الجزء الأول من الرسالة
وجهته إلى الحكام العرب قائلة "كفاكم تخاذلاً"، الجزء الثاني وجهته إلى الجيوش
العربية الذين يجلسون في مقاعد المتفرجين ينظرون إلى بنات فلسطين وهن يدافعن عن
الأقصى على حد وصفها ... وكان الجزء الثالث موجهاً إلى إسرائيل من خلال عمليتها
البطولية التي نفذتها داخل الكيان الصهيوني بتاريخ 29/آذار/2002

الشهيدة
"الأخرس" من مواليد 20-2-1985, الرابعة بين أخواتها السبع وإخوانها الثلاثة, عرفت
بتفوقها الدراسي, حيث حصلت على تقدير امتياز في الفصل الأول لعامها الدراسي, ورغم
معرفتها بموعد استشهادها فإنها واصلت مذاكرة دروسها, وقضت طوال ساعات آخر ليلة
تذاكر دروسها, وذهبت إلى مدرستها لتحضر آخر درس تعليمي لتؤكد لزميلاتها أهمية العلم
الذي أوصتهم به.
وحول ذلك تؤكد زميلاتها بضرورة الاهتمام بالدراسة, والحرص على
إكمال مشوارهن التعليمي مهما ألم بهن من ظروف وأخطار.

وتضيف هيفاء التي ما
زالت ترفض أن تصدق خبر استشهاد آيات: كانت آيات تحتفظ بكافة صور الشهداء في مقعدها
الدراسي الذي كتبت عليه العديد من الشعارات التي تبين فضل الشهادة والشهداء, ولكن
لم يدر بخلدي أنها تنوي أن تلحق بهم, فهي حريصة على تجميع صور الشهداء منذ مطلع
الانتفاضة, وهي أشد حرصاً على أن تحصد أعلى الدرجات في المدرسة.
وفي يوم
الاستشهاد امتزجت الزغاريد بالبكاء فاليوم عرسها, وإن لم تلبس الفستان الأبيض وتزف
إلى عريسها الذي انتظر يوم زفافه ما يزيد على عام ونصف!! وارتدت بدلاً منه بدلة
الجندية والكوفية الفلسطينية, وتزينت بدمها الأحمر الحر لتحوله إلى عرس فلسطيني
يدخل البهجة والفرح على قلب أم كل شهيد وجريح.

ففي شهر يوليو من العام 2002
كان المتوقع أن تقيم آيات محمد الأخرس حفل زفافها كأي فتاة في العالم, ولكنها أبت
إلا أن تزف ببدلة الدم التي لا يزف بها مثلها, لتصنع مجد شعبها الفلسطيني بنجاحها
في قتل وإصابة عشرات المحتلين الصهاينة في عملية بطولية ناجحة نفذتها في قلب الكيان
الصهيوني.

عرس لا عزاء:!!
وفي بيت متواضع في مخيم الدهيشة أقيم عزاء
الشهيدة آيات الأخرس، اعتقد الجميع أن يُسمع صوت العويل والصراخ على العروس التي لم
تكتمل فرحتها, ولكن فوجئوا بصوت الزغاريد والغناء تطرب له الأذان على بعد أمتار من
المنزل, ووالدة الشهيدة الصابرة المحتسبة تستقبل المهنئات لها, وتصف صباح آخر يوم
خرجت فيه "آيات" من المنزل, فقالت: "استيقظت آيات مبكرة على غير عادتها, وإن لم تكن
عينها قد عرفت النوم في هذه الليلة, وصلت الصبح, وجلست تقرأ ما تيسر لها من كتاب
الله, وارتدت ملابسها المدرسية لتحضر ما فاتها من دروس، فاستوقفتها, فاليوم الجمعة
عطلة رسمية في جميع مدارس الوطن! ولكنها أخبرتني أنه أهم أيام حياتها, فدعوت الله
أن يوفقها ويرضى عنها"

وتكمل الأم: وما كدت أكمل هذه الجملة حتى لاحظت بريق
عينيها وكأني دفعت بها الأمل, ووهبتها النجاح في هذه الكلمات, فنظرت إليّ
بابتسامتها المشرقة, وقالت: هذا كل ما أريده منك يا أمي, وخرجت مسرعة تصاحبها
شقيقتها سماح إلى المدرسة.

وتستطرد والدة الأخرس بعد أن سقطت دمعة من عينها
أبت إلا السقوط: وعادت شقيقتها سماح مع تمام الساعة العاشرة بدونها, فخفت وبدأت
دقات قلبي تتصارع، فالأوضاع الأمنية صعبة جداً, والمخيم يمكن أن يتعرض للاقتحام في
أي لحظة, وغرقت في هاجس الخوف ووابل الأسئلة التي لا تنتهي أين ذهبت؟ وهل يعقل أن
تكون قد نفذت ما تحلم به من الاستشهاد؟ ولكن كيف؟ وخطيبها؟ وملابس الفرح التي
أعدتها؟ وأحلامها؟؟

وبينما الأم في صراعات بين صوت عقلها الذي ينفي, ودقات
قلبها التي تؤكد قيامها بعملية إستشهادية, وإذ بوسائل الإعلام تعلن عن تنفيذ عملية
إستشهادية في نتانيا, وأن منفذها فتاة, وتضيف الأم وقد اختنقت عبراتها بدموعها:
فأيقنت أن آيات ذهبت ولن تعود, وأصبحت عروس فلسطين, فقد كانت مصممة على أن تنتقم
لكل من "عيسى فرح" و "سائد عيد" اللذين استشهدا إثر قصف صاروخي لمنزلهما المجاور
لنا.

صناعة الموت:

ويشار إلى أن الشهيدة الأخرس كانت حريصة على أن
تحتفظ بكافة أسماء وصور الشهداء, وخاصة الإستشهاديين الذين كانت تحلم بأن تصبح
مثلهم, ولكن طبيعتها الأنثوية كانت أكبر عائق أمامها, فقضت أيامها شاردة الذهن
غارقة في أحلام الشهادة حتى نجحت الشهيدة وفاء إدريس بتنفيذ أول عملية إستشهادية
تنفذها فتاة فلسطينية، وزادت رغبتها في تعقب خطاهم, وحطمت كافة القيود الأمنية,
واستطاعت أن تصل إلى قادة العمل العسكري, ليتم تجنيدها في كتائب شهداء الأقصى رغم
رفضها السابق اتباع أي تنظيم سياسي أو المشاركة في الأنشطة الطلابية.
وأكدت
والدة الأخرس أنها كانت تجاهد نفسها لتغطي حقيقة رغبتها بالشهادة التي لا تكف
الحديث عنها, وقولها: "ما فائدة الحياة إذا كان الموت يلاحقنا من كل جانب؟ سنذهب له
قبل أن يأتينا, وننتقم لأنفسنا قبل أن نموت"

وداع سماح.....

أما
شقيقتها سماح طالبة الصف العاشر, وصديقتها المقربة, وحافظة سرها, فقد فقدت وعيها
فور سماعها نبأ استشهاد شقيقتها آيات رغم علمها المسبق بنيتها تنفيذ عمليتها
البطولية, وتصف لنا لحظات وداعها الأخير لها فتقول بصوت مخنوق بدموعها الحبيسة:
رأيت النور يتلألأ في وجهها ويتهلل فرحاً لم أعهده من قبل, وهي تعطيني بعض حبات
الشوكولاته, وتقول لي بصوت حنون: "صلي واسألي الله لي التوفيق". وقبل أن أسألها:
على ماذا؟ قالت لي: اليوم ستبشرين بأحلى بشارة, فاليوم أحلى أيام عمري حيث انتظرته
طويلاً, هل تودين أن أسلم لك على أحد؟ فرددت عليها باستهزاء: سلمي على الشهيد محمود
والشهيد سائد, لأني على يقين أنها لن تجرؤ على تنفيذ عملية بطولية, فحلم الاستشهاد
يراود كل فتاة وشاب, وقليل جداً من ينجح منهم. ثم سلمت علىّ سلاماً حاراً وغادرتني
بسرعة لتذهب إلى فصلها.

وسكتت سماح برهة لتمسح دموعها التي أبت إلا أن
تشاطرها أحزانها, وتابعت تقول: شعرت أن نظراتها غير طبيعية, وكأنها تودع كل ما
حولها, لكني كنت أكذب أحاسيسي, فأي جرأة ستمتلكها لكي تنفذ عملية إستشهادية؟ ومن
سيجندها, وهي ترفض الانضمام إلى منظمة الشبيبة الطلابية؟ ولكنها سرعان ما استدركت
قائلة: هنيئا لها الشهادة, فجميعنا مشروع شهادة.

أما "شادي أبو لبن" زوج
آيات المنتظر, فقبل ساعات قليلة من استشهادها كانا يحلقان معاً في فضاء أحلام
حياتهما الزوجية وبيت الزوجية الذي لم ينتهيا بعد من وضع اللمسات الأخيرة له قبل أن
يضمهما معاً في شهر يوليو القادم بعد انتهائها من تقديم امتحانات الثانوية العامة,
وكاد صبرهما الذي مر عليه أكثر من عام ونصف أن ينفد, وحلما بالمولود البكر الذي
اتفقا على تسميته "عدي" بعد مناقشات عديدة, وكيف سيربيانه ليصبح بطلاً يحرر الأقصى
من قيد الاحتلال ولكن فجأة وبدون مقدمات سقط شادي من فضاء حلمه على كابوس الإحتلال,
ففتاة أحلامه زفت إلى غيره, وأصبحت عروس فلسطين, بعدما فجرت نفسها في قلب الكيان
الصهيوني.

وقال شادي بعبرات امتزجت بالدموع: "خططنا ان يتم الفرح بعد
إنهائها امتحانات الثانوية العامة هذا العام, لكن يبدو أن الله تعالى كتب لنا شيئاً
آخراً, لعلنا نلتقي في الجنة, كما كتبت لي في رسالتها الأخيرة"
وصمت شادي قليلا
ليشخص بصره في "آيات" التي ما زال طيفها ماثلاً أمامه ليكمل: "كانت احب إلىّ من
نفسي, عرفتها قوية الشخصية, شديدة العزيمة, ذكية, تعشق الوطن, محبة للحياة, تحلم
بالأمان لأطفالها, لذلك كان كثيراً ما يقلقها العدوان الصهيوني". وأردف قائلا:
"كلما حلمت بالمستقبل قطع حلمها الاستشهاد, فتسرقني من أحلام الزوجية إلى التحليق
في العمليات الإستشهادية, وصور القتلى من العدو ودمائنا التي ستننزف بها معاً إلى
الجنة, فنتواعد بتنفيذها معاً.

واستطرد شادي وقد أشرقت ابتسامة على وجهه
المفعم بالحزن :لقد كانت في زيارتي الأخيرة أكثر إلحاحاً علي بأن أبقى بجوارها,
وكلما هممت بالمغادرة كانت تطلب مني أن أبقى وألا أذهب, وكأنها تودعني, أو بالأحرى
تريد لعيني أن تكتحل للمرة الأخيرة بنظراتها المشبعة بالحب لتبقى أخر عهدي بها".
ورغم أن شادي حاول جاهداً أن يظهر الصبر والجلد على فراق آيات, ليبوح لنا بأمنيته
الغالية: "كنت أتمنى أن أرافقها بطولتها, ونستشهد معاً.. فهنيئا لها الشهادة, وأسأل
الله أن يلحقني بها قريباً..قريباً!!

وستبقى عروس فلسطين آيات الأخرس مثلا
وقدوة لكل فتاة وشاب فلسطيني ينقب عن الأمن بين ركام مذابح المجرم شارون ويدفع دمه
ومستقبله ثمناً لهذا الأمن.

_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:08 pm

عندليب طقاطقة (18) عاما
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Andaleeb
12/4/2002

خُطّابي هنؤوني......
قالتها الشهيدة
"عندليب خليل طقاطقة" إلى والدتها قبل أن تغادر منزلها لتنفذ عمليتها الفدائية في
القدس الغربية الجمعة 12-4-2002 والتي أسفرت عن مقتل 6 إسرائيليين وإصابة
85.

قالت شقيقتها "عبير" 23 عاما: "استيقظت عندليب في
الصباح الباكر كعادتها, وصلّت الصبح, ثم ألقت نظرة الوداع, نعم نظرة الوداع على
إخوتها وهم نيام, الواحد تلو الآخر, والابتسامة تنير وجهها".


أكملت
عبير بعد ان أوقفها البكاء: "صنعت عندليب الشاي لوالدتي, أخبرتها
أن أناساً سيأتون لخطبتها الجمعة, وأوصتها بأن تحسن استقبالهم"


وردت
عندليب عندما سألتها والدتها عن عائلة هذا الخطيب قائلة: "عندما
سيأتون ستعرفيهم وتفرحين بهم, لأنهم سيحققون أمنيتي"


وتستطرد عبير
قائلة بعد أن أخذت نفساً عميقاً بحجم جراحها: "خرجت عندليب إلى
حديقة المنزل قائلة: سأنزل إلى حديقة المنزل لأرّوح عن نفسي قليلاً فلا تقلقي يا
أمي
"

لم تنتظر عندليب حتى يوم الأحد 14/4/2002 لتحتفل بعيد ميلادها
العشرين, لأنها آثرت أن تحتفل به في مكان آخر, وبشكل آخر, واستعجلت, وأطفأت نار
رغبتها في الانتقام من اليهود, بدلاً من إطفاء شمعتها العشرين في منزل والدها
المتواضع جداً في قرية "بيت فجار" قضاء مدينة بيت لحم جنوب الضفة
الغربية.

وتكمل شقيقتها عبير: "الزواج حلم كل فتاة في سن
عندليب, ولكنها كانت تحلم بأكبر من الزواج والإنجاب..تحلم بالانتقام من جيش
الاحتلال لجرائمه في جنين ونابلس، ولدماء الشهداء التي كانت
تسيل
"

أما والدتها "أم محمد" 48 عاماً فما زالت تعيش هول الخبر,
وترفض أن تصدق خبر استشهاد ابنتها عندليب, وتذرف دموعها على أمل أن تعود إليها
اليوم أو غداً, بعد أن انتظرن ساعات نهار الجمعة 14/4/2002 قدوم من يخطبون ابنتها
ولكن دون جدوى, حيث اقتحم منزلهم العشرات من جنود الاحتلال بعد منتصف الليل للتأكد
من هويتها وشخصيتها, مصطحبين معهم شقيقها "علي" 18 عاما, وابن عمها "معاذ" 20
عاما.ً

"لم يسبق لها أن تحدثت عن السياسة أو تنظيمات المقاومة الفلسطينية,
ولكنها كانت تكره الاحتلال وجرائمه"
بهذه الجملة الممزوجة بالحزن والأسى بدأ
شقيقها "محمد" 26 عاماً حديثه "قضت معظم ساعات الليلة التي سبقت استشهادها معنا,
وتبادلنا أطراف الحديث والابتسامة تعلو شفتيها, ولم نشعر للحظة واحدة أنها
ستفارقها"

وأكمل محمد قائلاً: "بل كانت تتحدث عن آمالها
وطموحاتها في أن يتحسن وضعنا الاقتصادي, ونبني بيتاً كبيراً يتسع لجمعينا". مؤكدا
أن "كثرة مشاهدتها لجرائم الاحتلال والدماء التي كانت تراق أنبتت فيها روح الانتقام
للشهداء والجرحى, وبعثت عبر أشلاء جسدها المتفجر الذي لا يزيد عن 40 كجم رسالة إلى
قادة الأمة العربية ليتحركوا لنجدة شعبنا الفلسطيني, وتؤكد لهم أن حجمها النحيل
قادر على أن يفعل ما عجزت عنه الجيوش العربية
"

عوناً
لأسرتها:
وكانت عندليب تعمل في مصنع للنسيج في بيت لحم منذ ما يقرب من عامين,
بعد أن تركت مقاعد الدراسة وهي في الصف السابع لتشارك في إعالة أسرتها المكونة من 8
أخوة وأخوات, حيث يعاني أكبر الذكور من مرض مزمن في عموده الفقري, بينما تعاني
شقيقتها الوسطى من مرض القلب .

وتعتبر "عندليب" رابع امرأة فلسطينية تفجر
نفسها في قلب مناطق الاحتلال الصهيوني، انتقاماً لأرواح الشهداء والفلسطينيين الذين
قتلوا بيد قوات الاحتلال الإسرائيلي

_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:08 pm

5
هبة دراغمة (19) عاما
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Hiba-001
20/5/2003

ودعت أسرتها في طريقها لللشهادة
الجامعية فحصلت على شهادةٍ خير منها وحققت حلم أخيها
فشل الأخ في تحقيق حلم
الشهادة، لكن الأخت استطاعت فعل هذا، بهذه الكلمات علقت "ميساء الطوباسي" جارة
الاستشهادية "هبة عازم أبو خضير دراغمة"، على العملية الاستشهادية التي نفذتها هبة
عصر الإثنين 19-5-2003 في العفولة شمال إسرائيل وأسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين، وجرح
70 آخرين بينهم 13 في حالة خطرة.
وأوضحت ميساء أن قوات الاحتلال اعتقلت "بكر"
شقيق الاستشهادية هبة قبل عام ونصف تقريباً خلال محاولته القيام بعملية استشهادية
في إسرائيل، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يحكم على بكر بالمؤبد.

وتصف ميساء
حالة أهالي قرية طوباس بالضفة الغربية بعد وصول نبأ قيام هبة بعملية استشهادية
إليهم، قائلة: "الذهول والاستغراب خيم على القرية بأكملها عندما علموا بنبأ قيام
هبة بعملية استشهادية، فلم يكن أحد من أهل القرية يتوقع أن تنفذ هبة التي عرفها
المقربون منها بالوداعة والهدوء، عملية استشهادية".

كما تشير إلى أن أفراد
أسرة هبة لم يصدقوا نبأ وقوفها خلف العملية الاستشهادية في العفولة؛ لأنهم كانوا
يعتقدون أن هبة غادرت المنزل في ساعات الظهر قاصدة جامعة القدس المفتوحة في طوباس
حيث تلتحق بقسم اللغة الإنجليزية.

وتصف ميساء حال والد هبة بعد وصول نبأ
قيام ابنته بعملية استشهادية، قائلة: "عندما سمع والد هبة من الناس في الشارع عن
تنفيذ ابنته لعملية استشهادية، ذهب مسرعاً لمنزله، فلم يجدها هناك، وبعدها ذهب
لمنازل شقيقاتها الثلاث المتزوجات، فلم تكن هناك أيضاً، فأيقن صحة الأنباء التي
يتناقلها أهالي القرية".

وتبلغ هبة عازم أبو خضير دراغمة من العمر 19 عاماً،
وهي طالبة بالمستوى الأول جامعة القدس المفتوحة، قسم اللغة الإنجليزية، بقريتها
طوباس، التابعة إدارياً لمدينة جنين.
وإلى جانب الشقيقات الثلاث للاستشهادية فإن
لديها 4 أشقاء أكبرهم بكر -19 عاما- وهو طالب في الثانوية الصناعية بنابلس ومعتقل
حالياً في سجون الاحتلال بتهمة التخطيط لشن هجوم استشهادي في إسرائيل. وقال أقارب
الشهيدة هبة: إنها ارتدت النقاب منذ فترة.

ويؤكد أقارب الشهيدة هبة أنها
تنتمي إلى حركة فتح وترتدي الحجاب والنقاب منذ فترة.
وداهمت قوات الاحتلال فجر
اليوم الثاني للعملية منزل الاستشهادية هبة، واعتقلت والدها "عازم أبو خضير دراغمة"
-50 عاماً- ووالدتها وأشقاءها ونقلتهم إلى جهة مجهولة، كما قامت بتفتيش المنزل
بصورة دقيقة ومصادرة بعض الحاجيات المتعلقة بالشهيدة.
وكانت هبة قد فجرت نفسها
عصر الإثنين على المدخل الشرقي لمجمع "همعكيم" التجاري في مدينة العفولة شمال
جنين.

وحسب المصادر الأمنية الإسرائيلية فقد اشتبه حارس المجمع بالفتاة
ومنعها من الدخول إلى السوق، لكن هبة قامت بتفجير نفسها محدثة دوياً هائلًا، وتبين
أنها كانت تحمل عبوة وزنها 5 كيلوجرامات.

وقد تبنت كتائب شهداء الأقصى
الجناح العسكري لحركة فتح وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي
العملية وكشفت عن اسم منفذة العمل

_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:09 pm

هنادي جرادات (28) عاما
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر 1_178593_1_17
4/10/2003

دافعت عن حقها بطريقتها الخاصة
.......
لم ترغب أن تكون كباقي المحامين في الدفاع عن حقها في ساحة المحكمة التي
تنعدم فيها الديمقراطية
بل لجأت إلى أسلوب آخر يرغم الجميع على سماع صوتها
ومعرفة ما تريده،
هذه هي المحامية هنادي تيسير جرادات (29 عاماً) منفذة العملية
الفدائية في مدينة حيفا المحتلة عام 48
والتي أوقعت 19 قتيلاً وما يزيد عن 60
جريحاً بجروح مختلفة فقدمت هذه المرة المرافعة الخاصة بها وبحق شعبها بطريقة نقلتها
كل وسائل الإعلام ليعلم بها القاصي والداني.

ولدت هنادي في الحي الشرقي
لمدينة جنين، لعائلة مكونة من 12 فرداً،
ثمانية فتيات وشابين هما فادي (20
عاماً) والذي استشهد قبل أربعة أشهر من تنفيذها للعملية،
وثائر 12 عاماً والذي
يدرس في إحدى مدارس المدينة.

أكملت هنادي دراستها الجامعية في جامعة جرش
الأهلية بالأردن لتتخرج منها عام 1999،
وحصلت على شهادة البكالوريوس في الحقوق،
ثم عادت إلى فلسطين للعمل في ميدان المحاماة للدفاع عن المظلومين من أبناء شعبها،

واستمرت في هذا المجال حتى أيامها الأخيرة وكانت نيتها تتجه صوب افتتاح مكتب
خاص بها كمحامية مستقلة.

تقول ميسون بنت عمها: "كان الجميع يلاحظ مدى تميز
هنادي عن باقي أخواتها،
فقد كانت متدينة بصورة فاقت إخوانها، كما كانت مداومة
على قراءة القرآن وبكثرة الصلاة والعبادة انتقاماً لأخيها وأبناء
عمها."

وتضيف ميسون مرت ساعات صعبة على العائلة يوم 14/6/2003عندما أقدمت
القوات الإسرائيلية الخاصة باقتحام المنزل الذي تسكن به العائلة ومحاصرته والدخول
عليه
حيث قامت بتصفية كل من أخوها فادي وأبن عمها صالح جرادات 30 عاماً قائد
عسكري للجهاد الإسلامي بدم بارد أمام أعين أفراد العائلة،
حيث كان يجلس فادي
إلى جانب أحد شقيقاته عندما أطلق عليه الجنود النار مما أدى إلى استشهاده.
هذه
اللحظات وكما تصفها ابنة عم الشهيدة تركت "بصماتها الواضحة في نفسية كل من كان
موجود في تلك اللحظة الصعبة"،
وتضيف "وكان يمكن أن يشكل دافع لمحاولة الانتقام
للوحشية التي استخدمت بحقهم بينما استشهد ابن عمها الثاني عبد الرحيم جرادات عام
1996 على حاجز الجلمة شمال مدينة جنين عندما كان يسافر هو وصديقاً له في زيارة حيث
أوقفت القوات الإسرائيلية وقتها السيارة التي كانوا يقودونها وقامت بتصفية الشهداء
الثلاثة عبد الرحيم وطارق منصور وعلاء أبو عرة.
في حين استشهد أبن عمها الثالث
محمد جرادات أخ الشهيد عبد الرحمن خلال الانتفاضة الأولى عام 87 .

أخت
الشهيدة هنادي وصفت شقيقتها أنها كانت منذ أسبوعين قبل الاستشهاد في صيام متواصل
حتى أيام الجمعة،
وخرجت من البيت وهي صائمة يوم أن حدثت العملية، كما أنها كانت
كثيرة قراءة القرآن وتقوم الليل كثيراً،
"عندما كنا نصحو بالليل نجدها تصلي
وهذا الأمر كان يتكرر باستمرار وكثرة أما عائلتها البسيطة فهي تعيش في جو إيماني
ويحاول توفير كل ما تستطيعه العائلة،
فالأب الذي يعاني من مرض تليف الكبد
استقبل نبأ استشهاد ابنته بالحمد والثناء على النعمة التي قدمها الله له،
وقال
" أنا لا استقبل المعزيين بل استقبل مهنئين باستشهاد بنتي وقالت والدة الاستشهادية
هنادي غادرت المنزل وهي صائمة دون أن تظهر عليها أي علامات تثير الشك بأنها ستقوم
بأي عمل غير اعتيادي.
وأعربت "عن فخرها واعتزازها بابنتها الاستشهادية وبما قامت
به انتقاماً لشهداء فلسطين"

وتعتبر هنادي الاستشهادية السادسة من الفتيات
اللواتي ينفذن عمليات تفجيرية ضد أهداف إسرائيلية حيث كانت الأولى وفاء إدريس من
مخيم الأمعري جنوب مدينة رام الله والتي نفذت العملية الفدائية بالقدس، في حين كانت
دارين أبو عيشة صاحبة العملية الثانية عند أحد الحواجز الإسرائيلية عندما استوقفها
الجنود ففجرت نفسها بينهم، تلتها الاستشهادية آيات الأخرس في متجر بالقدس الغربية،
ثم عندليب طقاطقة من بيت فجار قضاء بيت لحم فقتلت ستة صهاينة وجرحت العشرات، وكانت
الاستشهادية هبة دراغمة من الجهاد الإسلامي الخامسة فقتلت ثلاثة وجرحت نحو 70
آخرين، لتأتي هنادي وتقتل 20 منهم وتجرح العشرات في حيفا

_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:10 pm

7
نورا شلهوب
25/2/2002

نفذت نورا جمال شلهوب البالغة من العمر 15
عاماً عملية استشهادية عند حاجز عسكري صهيوني صباح يوم 25/2/2002م والمعروف بحاجز
الطيبة الذي يفصل المناطق المحتلة عام 67 عن المناطق المحتلة 1948م.

_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:10 pm

8
إلهام الدسوقي
4/2002

الاستشهادية إلهام الدسوقي والتي فجرت
نفسها أثناء اقتحام قوات الاحتلال لمنزلها في مخيم جنين في شهر نيسان / إبريل 2002
في غمرة أحداث صمود مخيم جنين الأسطوري .. لتسجل إلهام بعملها البطولي أسطورتها
الخاصة .. وقد أسفرت العملية عن مقتل ضابطين وجرح عشرة آخرين من جيش الاحتلال
الصهيوني

_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:11 pm

9
ريم صالح الرياشي 22 عاماً
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Pic08b
14/1/2004

أمومتي دعمت إيماني بقضيتي

بصوتها
الخجول المنخفض، رددت الاستشهادية الفلسطينية السابعة "ريم الرياشي" كلمات تقطر
رغبةً وشوقاً للقاء ربها.. تلتها في شريط تصوير خاص، وطبقتها على أرض
الواقع.

هناك في معبر بيت حانون الذي حولته إلى ساحة حرب حقيقية، حيث كان
صدرها الميدان، وكانت أشلاؤها النيران وكانت الاستشهادية "ريم" العضوة في كتائب
القسام قد نفذت عملية فدائية بالاشتراك مع كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح
14-1-2004 في معبر بيت حانون شمال قطاع غزة أسفرت عن مقتل 4 جنود إسرائيليين وإصابة
10 آخرين، حينما قامت بتفجير حزام ناسف كانت ترتديه في مجموعة من خبراء المتفجرات
الإسرائيليين نجحت في خداعهم، لتكون بذلك أول استشهادية فلسطينية من قطاع غزة، وأول
استشهادية من حركة حماس

كل من يعرف "ريم" يقول: إنها كانت تتمتع بجرأة
عالية، وليس أدل على ذلك من كونها متزوجة وأما لطفلين.. وقالت إحدى بنات عمومتها
للصحفيين: "إن خبر تنفيذ ريم للعملية كان مفاجأة كبيرة وغير متوقعة بالنسبة
للعائلة، لقد زارتنا قبل أسبوع فيما يشبه زيارة الوداع دون أن يظهر عليها شيء؛
لأنها كانت كتومة جداً ولم تتحدث عن مشروعها الاستشهادي لأي أحد.

نشأت ريم
في بيت مسلم متدين، لعائلة ميسورة الحال، حيث كان والدها يعمل تاجراً، ووكيلًا لأحد
أنواع بطاريات السيارات الألمانية، وأتمت "ريم" الثانوية العامة القسم العلمي
بتفوق، حيث كانت تحلم بدراسة الهندسة، إلا أن زواجها حال دون ذلك.

وفي
وصيتها مضت "ريم" البالغة من العمر 22 عاماً والأم لطفلين تقول:
"أيها الناس: أتحبون أن تعلموا ما للشهيد عند ربه؟ له سبع خصال، أولها:
تغفر ذنوبه عند أول دفقة من دمه الطاهر، وثانيها: يجار من عذاب القبر، وثالثها:
يؤمن من العذاب الأكبر يوم القيامة، ورابعها: يزوج من الحور العين، وخامسها: يلبس
تاج الكرامة، وسادسها: يلبس تاج الوقار اللؤلؤة فيه خير من الدنيا وما فيها، أما
سابعها فيرى مقعده من الجنة، وبإصرار تؤكد "ريم" أنها تمنت أن تكون أشلاء جسدها
شظايا تمزق "بني صهيون"، ومضت تقول مخاطبة دولة الاحتلال: والله لو كسرتم عظامي ولو
جزأتم جسدي، ولو قطعتموني فلن تستطيعوا أن تبدلوا ديني وتغيروا رايتي، هذا هو لسان
حالي، وكم قلت لنفسي: أيتها النفس، كنّي للصهاينة أعداء ديني كل الحقد، واجعلي من
دمائي طريقاً سيري فيه إلى الجنة.


موقف زوجها
ويعبر "زياد عواد"
-25 عاما- عن فخره واعتزازه بالعمل الذي قامت به زوجته "ريم الرياشي"،
وقتلت
خلاله 4 إسرائيليين وأصابت 10 آخرين ويضيف "عواد" الذي يعمل في بلدية غزة كمنقذ على
شاطىء البحر: ما قامت به زوجتي هو عمل يشرفنا ويشرف الأمة
الإسلامية ويرفع رؤوسنا ورؤوس الدول العربية والمسلمة.. الحمد لله رب العالمين هذه
كرامة من الله عز جل والحمد لله على هذه العملية البطولية.


مؤكدا
تأييده المطلق لما قامت به زوجته، تطبيقاً لسنة الجهاد التي أصبحت فرض عين على كل
مسلمة ومسلم في فلسطين وينفي "زياد" بشدة علمه بنية زوجته القيام بهذه العملية،
مؤكداً أنه لم يعرف، ولم يشعر بأي شيء ينم عن نية زوجته القيام بمثل هذا العمل،
ويقول:
"لم تقل لي أي شيء.. كل ما أستطيع قوله إنها في آخر
فترة لاحظت أنها أكثرت من الطاعة، فكانت تقوم الليل، وتصوم النهار

ويوضح
"زياد" أن "الفدائية ريم "طلبت منه في آخر لقاء جمع بينهما أن يسامحها، إذا ما قصرت
في حقه يوماً أو إذا كانت قد (غلبته) أو ضايقته، وهذا ما أثار الحيرة في نفسه، فلما
سألها عن سبب هذا الطلب، قالت: "أنا أريد أن تسامحني فقط"، فقال لها: "الله يسامح
الكل، وأنا أسامحك

وعن الدافع الرئيسي وراء تنفيذ ريم لعمليتها
الاستشهادية، يجيب الزوج "زياد عواد" بلهجته الفلسطينية العامية: "كانت لما تشاهد في التلفاز أبناءها وإخوانها يقتلون ويحاصرون ويذبحون
تبكي وتقول: أين الأمة الإسلامية أين الدول العربية؟؟

فكنت أخفف عليها
بالقول ربنا إن شاء الله ينصر المسلمين وعن علاقته بزوجته الشهيدة يقول زياد:
"الحمد لله كانت حياتنا في البيت طيبة وهنيئة، كانت تقول لي: أحلى
الأيام عشتها معك، فكنت أجيبها بالقول: "على هوى نيتك ربنا
أعطاك"


زهرتا الربيع
طفلان في عمر الزهور تركتهما ريم وراءها،
هما: ضحى -عامان ونصف- ومحمد -عام و3 أشهر- كانت تحبهما حباً لا يعلمه إلا الله،
كما قالت في وصيتها، إلا أن حبها لله كان أعظم، لم تخف حينما تركتهما؛ لأنها تعلم
أنها تركتهما في رعاية الله وحفظه، وأن الله لن يضيعهما تقول ريم في وصيتها: "أنفذ
عمليتي برغم أمومتي لطفلين، أعتبرهما هبة من الله تعالى أحببتهما حباً شديداً لا
يعلمه إلا الله، لكن حبي للقاء الله كان أقوى وأشد، فها هما طفلاي أودعتهما أمانة
عند بارئهما، وكلّي اطمئنان بأنه عند الله لا تضيع الأمانات، وأعلم أن عنايتي بهما
ستعوض بعناية إلهية.

ويبدو أن عاطفة الأمومة قد دغدغت مشاعرها، فلم تنس أن
تخاطب إخوانها المسلمين أن يستوصوا خيراً بولديها، فتردف قائلة: "إخواني في الله، إن أكرمني الله وتحققت أمنيتي، فأرجوكم، أرجوكم، أن
تقدموا طفلَي لأهل الذكر والطاعة، حتى تغرسوا في نفسيهما الدين والإيمان، وألحقوهما
بمراكز تحفيظ القرآن، والمدارس الإسلامية، وأنشئوهما نشأة إسلامية، واعلموا أنهما
أمانة في أعناقكم سوف تُسألون عنهما يوم القيامة
.

ومن غير الواضح كيف
التحقت "ريم" بالجناح العسكري لحركة حماس، إلا أنها في وصيتها تميط اللثام قليلًا
عن رحلتها، حيث تقول: "بدأت أسعى وأبذل قصارى جهدي منذ كنت في الصف
الثاني الإعدادي، وبحثت بشكل يومي وبشكل متواصل علّي أجد أحدا يدلني أو يستجيب لي،
أو يساعدني لأي شيء
وتكمل: "والله إن بحثي طال لمدة سنوات،
لكني لم أملّ للحظة واحدة، أو تراجعت في فكري، فكان من الصعب عليّ أن أجد أناساً
يلبون لي طلبي، وهو نيل الشهادة، وكم حلمت وكم تمنيت، بتنفيذ عملية استشهادية داخل
إسرائيل فلم أنجح، وكم تمنيت أن أهب نفسي لله سبحانه وتعالى وأضافت: "والله لقد
تمنيت أن أكون أول فتاة تنفذ عملية استشهادية، فهذه كانت أسمى أمنياتي التي طلبتها
من الله سبحانه وتعالى، وبإلحاح شديد، وبفضل الله تحققت أمنيتي، وبالشكل الذي
أريده


ويظهر في الشريط بوضوح الخلفية الدينية للشهيدة والتي أكدت
مصادر مقربة من أهلها أنها كانت في دراستها الثانوية عضوة في الكتلة الإسلامية
الذراع الطلابية لحركة حماس،
حيث تقول: "الله.. إني توسلت
إليه، حتى أقف يوم الحشر، فخورة، أقول يا رب: هذا جسدي، قدمته في سبيلك، ابتغاء
مرضاتك، وبفضل الله تعرفت على مجموعة من أهل الذكر والإيمان، في الثانوية العامة،
وكنت مؤمنة أن الله لن يضيعني، ومؤمنة حق الإيمان أنه كم من فئة قليلة غلبت فئة
كثيرة بأمر الله، ما دمت أحمل إيمانا بأعماق قلبي، فبإذن الله تعالى سيكتب لي
التوفيق


وفي نهاية وصيتها أوصت "ريم الرياشي" أهلها بتقوى الله،
وبتلاوة القرآن الكريم بصوت الشيخ أحمد العجمي أثناء فترة العزاء، وكذلك بتقليل
مصاريف العزاء قدر المستطاع؛ لأن "القوى الإسلامية بحاجة ماسة لكل دينار وتوصي
أيضاً بأن يصلى عليها في المسجد العمري الكبير بغزة، وأن تدفن في مقبرة الشيخ
عجلين، وأن يكون قبرها بجوار قبور الشهداء والصالحين قدر المستطاع، وألا يتم إعلاء
القبر عن الأرض وتعد ريم الرياشي الاستشهادية السابعة في انتفاضة الأقصى الحالية
التي انطلقت نهاية سبتمبر 2000

_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:13 pm

10
سناء عبد الهادي قديح 33 عاماً
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Qudea7
21/3/2004

اجتاحت قوات الاحتلال الصهيوني فجر يوم
الأحد 21/3/2004م بلدة عبسان شرقي محافظة خانيونس ، وحاصرت منزل القائد القسامي
المجاهد باسم قديح وطلبت منه أن يسلم نفسه إلا انه أبى ذلك هو وزوجته بل أصرا على
الاشتباك حتى الاستشهاد .. وتمكن مجاهدنا وزوجته خلال التصدي من تفجير عبوة جانبية
في دبابة صهيونية، وأربع عبوات فردية ـ انشطارية ـ ضد الجنود الصهاينة، وبعدها قاما
بتفجير نفسيهما بحزام ناسف بين صفوف الصهاينة الذين اقتحموا البيت عليه وزوجه
موقعين فيهم الجرحى والقتلى بعد أن تعاهدا على الصمود حتى الشهادة
.


الاستشهادية الزوجة:

الاستشهادية الثانية في غزة
والثامنة في فلسطين.. هي المجاهدة القسامية سناء
قديح
.. تلك الحالة المتميزة للتفاعل الأصيل بين الدين والجهاد من
جهة, وحب الزوج والإخلاص له من جهة أخرى.
ولدت سناء في إحدى قرى خانيونس عام
1972م, وكانت أماً لأربعة أطفال: إسلام [ 13عاما]، علاء [11عاما]، عاصم [10سنوات]،
مصعب [3سنوات].

وكانت المجاهدة سناء مؤمنة بالله عز وجل ومواظبة على الصلاة
في وقتها، وكانت تحرص على تعليم أبنائها الصلاة والعبادة وحفظ القرآن..

كانت
تؤمن أن دور المرأة في الجهاد لا يقل أهمية عن دور الرجل فكانت تقوم بمساعدة رفيق
دربها زوجها الشهيد _ بإذن الله _ باسم قديح في تجهيز العبوات الناسفة وصنع قذائف
الهاون وصواريخ القسام إضافة إلى تجهيز المجاهدين قبل انطلاقهم لتنفيذ عملياتهم ضد
العدو الصهيوني.

وفي تمام الثانية من صباح يوم الأحد الموافق 21/3/2004 م
قامت قوات الاحتلال الصهيوني باجتياح قريتها قاصدة بيتها لاعتقال واغتيال زوجها
باسم قديح أحد قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام.

وعندما اكتشف المجاهدان
باسم وسناء القوات الخاصة الصهيونية بجوار منزلهما بدآ المعركة بتفجير عبوة ناسفة
تم زرعها مسبقا بجوار منزلهما.

وعندما اشتدت المعركة بين قوات الاحتلال وبين
المجاهد باسم وأيقن أن موعده مع الشهادة قد حان , طلب من زوجته الخروج من المنزل مع
أبنائها ليستمر في المقاومة وحده.

ولكن الزوجة المؤمنة المخلصة سناء أبت إلا
أن تشاركه في معركة العز والكرامة, ففضلت البقاء لتنال الشهادة, على الحياة الدنيا
ومتاعها. وكانت قد تلقت التدريب على السلاح من قبل زوجها فتبادلت إطلاق النار مع
العدو المدجج بالأسلحة.
وبعد ساعات من القتال وعند اقتراب العدو بدأ الزوج بنفسه
ففجر حزامه الناسف الذي لفه حول وسطه..

وما هي إلا دقائق قليلة حتى قصفت
طائرات العدو بصاروخ موجه جسد سناء الطاهر لتكون الاستشهادية الثانية في قطاع غزة
والثامنة في فلسطين.

وبعد استشهادها بثلاثة أيام وجد في مكان العملية أحد
أصابع يدها ولم يطرأ عليه أي تغيير حتى لونه بقي كما هو..

وأشار أحد نشطاء
حركة المقاومة الإسلامية حماس إلى أن الشهيدة هي التي كانت تجهزهم للجهاد وتحضر لهم
اللثام لينطلقوا إلى أهدافهم من بيتها وكانت تشارك زوجها في صنع قذائف الهاون
والعبوات الجانبية وصواريخ القسام.

كما أن حادثة استشهادها تركت الأثر
الكبير في نفوس نساء الحي اللواتي أصبحن يقبلن على الدروس الإيمانية وعلى حفظ
القرآن الكريم في مسجد الحي.

_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:13 pm

11
الاستشهادية زينب علي عيسى أبو سالم (18
عاماً)

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Abusalem
22/9/2004م

الاستشهادية زينب علي
عيسى أبو سالم (18 عاماً) ، من سكان مخيم عسكر القديم شرق مدينة نابلس ، فجّرت
حزاماً ناسفاً ، كانت تتحزّم به ، بالقرب من محطة انتظارٍ للجنود الصهاينة
المسافرين مجانـًا في سيارات خصوصية إلى منطقة البحر الميّت ومستوطنة "معليه
أدوميم" كبرى المستوطنات الصهيونية في القدس المحتلة . وقد نفّذت الاستشهاديّة
العمليّة رغم أنها خضعت لتفتيشٍ من قبل رجال الأمن الصهاينة قبل وصولها المحطّة
المقصودة ، حسبما ذكرت المصادر الأمنية الصهيونية ، أسفرت العملية عن مصرع جنديّ
صهيونيّ وآخر مستوطن صهيوني وإصابة 16 بين جنود و مستوطنين صهاينة ، جراح اثنين
منهم بالغة الخطورة وواحد إصابته متوسّطة ، والبقيّة إصابتهم خفيفة . وتبنت كتائب
شهداء الأقصى هذه العملية الاستشهادية.






زينب حجاب
لا يمسه النار

حملت إلينا الأيام الماضيات قصة
أشبه بالأسطورة , غير أننا رأيناها بأمهات أعيننا , الفدائية الطهورة البارة
زينب علي عيسى أبو سالم
التي فجرت نفسها بمجموعة صهيونية
فحصدت منهم ما حصدت بالتلة الفرنسية في شهر سبتمبر الحالي , وحين مر مصور وكالة
فرانس برس ليلتقط أهم صوره وأميزها , لم يجد أروع من مشهد كهذا لفتاة قد تحول جسدها
إلى نتف من اللحم ولم يبق منه إلا رأسا يعلوه حجاب لم يمس , استعصى على المتفجرات
واستعصى على النيران ليشهد مع التاريخ ويشهد له التاريخ أن لا قوانين فرنسا ولا
نيران صهيون تستطيع أن تنزع عن المرأة المسلمة حجابها , حجابها الذي صار شوكة ورد
تؤرق الاستراتيجيات وتتخلف عن قوته المدافع..

زينب ذات الـ 18 ربيعا كانت
عمليتها آخر شوكات الورود الفلسطينية البارة..

ولكن القائمة لا زالت تسير ..
ومنهم من ينظر .....



_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:15 pm

12
الاستشهادية البطلة ميرفت مسعود..
«انتقام الحرائر»..

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر 27938_457X400
6/11/2006

تعد الفتاة الفلسطينية ميرفت امين مسعود الفلسطينية
الثامنة التي تفجر نفسها، في عملية فدائية تستهدف العدو
الصهيوني.


ومسعود التي تسكن في مخيم جباليا أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في
قطاع غزة، هي أول فتاة تنفذ عملية فدائية، بعد انسحاب الجنود والمستوطنيين الصهاينة
قبل نحو عام من قطاع غزة.


وتكون الفتاة ميرفت مسعود (19 عاماً) إبنة عم نبيل
مسعود أحد منفذي العملية الفدائية في ميناء اسدود في العام 2004، والتي نفذتها
كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس وكتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة
فتح .


حيث انطلقت المجاهدة البطلة في تمام الساعة 3:45 من بعد عصر اليوم
الاثنين 6/11/2006م بعد أن عقدت العزم على الانتقام لشهداء بلدة بيت حانون البطلة،
وتسللت إلى عمق البلدة حيث يقوم جنود الاحتلال والوحدات الخاصة من المستعربين
بعمليات التنكيل والقتل العمد بأهلنا وأبناء شعبنا، من الأطفال والشيوخ والنساء،
وكان هدفها الوصول إلى عدد من قادة العدو الذين يوزعون المهام على جنود الاحتلال،
وعند اقترابها من إحدى مجموعات العدو المكونة من خمسة عشر جنديا، قامت بتفجير نفسها
بحزام ناسف بزنة 15 كيلوا جرام، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من جنود الاحتلال، وقد
بدا واضحا حجم الخسائر من خلال المروحيات وسيارات الإسعاف التي وصلت لمكان الانفجار
.


وتبنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي العملية
التي نفذتها الفتاة الفلسطينية، وقالت أن العملية تأتي رداً على عملية الجيش
الصهيوني في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة والتي راح ضحيتها قرابة 60
فلسطينياً.


المجد لشهداء والشفاء للجرحى والخزي للخونة
والمتساقطين...


وانه لجهاد نصر أو استشهاد...

"وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون
"




وصية
الاستشهادية ميرفت مسعود..

الحفاظ على نهج المقاومة وعهد
الشهداء

بسم الله
الرحمن الرحيم

﴿والذين
جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وأن الله لمع
المحسنين﴾

صدق الله
العظيم

الحمد لله رب
العالمين ناصر المجاهدين ومذل الطغاة الكافرين والصلاة والسلام على إمام الغر
المحجلين سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام
وبعد..

هذه وصيتي أنا
الاستشهادية بإذن الله ميرفت أمين مسعود ابنة سرايا القدس الذراع العسكري لحركة
الجهاد الإسلامي.

أهلي الأحباب
أوصيكم بتقوى الله والعمل لملاقاته، فهذه الدنيا مهما تزينت وتزخرفت زائلة لا محال،
فلماذا لا نكون في سبيل الله.

أمي الحبيبة
اصبري ورابطي واحتسبيني عند الله شهيدة، وادعي لي بالمغفرة وسامحيني وبإذن الله
لقائنا في الفردوس الأعلى.

أبي العزيز
سامحني إن كنت أخطأت معك يوماً.

أعمامي وعماتي
وخالتي والله أنه ليعز علي فراقكم، فكم كنت أشعر بالسعادة وأنا بينكم، ولكن شوقي
لله وللرسول وأن يهرق دمي في سبيل هذا الوطن أكبر بكثير من حبي لكم، فادعوا لي
بالمغفرة.

أيها الشعب
المرابط ابقي على نهجك الذي عرفته عنك، نهج المقاومة وذات الشوكة، حافظ على عهدك
لدم الشهداء، فأنا اليوم أخرج بهذه العملية بإذن الله انتقاماً مني لكل ما فعله
الاحتلال من مجازر، وآخرها مجزرة عائلة "هدى غالية"؛ فلماذا لا تكون أرواحنا رخيصة
في سبيل هذا الوطن ونجعل من أجسادنا ناراً وبركان على هذا المحتل
المتغطرس.

للمجاهدين في
كل مكان من العراق إلى الشيشان.. ومن فلسطين إلى أفغانستان.. سيروا على نهج
المقاومة وبارك الله فيكم.

أهلي الأحبة
أوصيكم بالتالي:

أولاً: أن
يكون بناء قبري على السنة.

ثانياً: ألا
يوزع أي نوع من القهوة وتوزع الحلوى.

ثالثاً:
التمسك بالقرآن وسنة الرسول وأن تدعو لي
بالمغفرة.

وإلى اللقاء
في جنات الخلد

ابنتكم
الاستشهادية بإذن الله الحية عند الله

ميـرفـت أميـن
مسعـود...

_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:17 pm

13

الاستشهادية فاطمة النجار " أم الفدائيات " : أقدم نفسي للوطن
والأقصى ومن أجل الشهداء والمعتقلين والمعتقلات
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Nagaaarrr

23/11/2006

تأبى المرأة الفلسطينية إلا أن تشارك المقاوم الرجل
في بطولاته وأن تسطر لنفسها أمجادا لتثبت أن المرأة شريكة الرجل في جميع الميادين ،
فمنهن من نفّذت عمليات عسكرية واستشهادية ، وأخريات ساهموا بأشكال مختلفة في مسيرة
التضحية والعطاء كان آخرها فك الحصار عن المجاهدين ببلدة بيت حانون شمال
غزة.

فاطمة عمر محمود النجار " 57 عام " النجمة الثانية من استشهاديات كتائب
الشهيد عز الدين القسام والثالثة من الاستشهاديات الفلسطينيات في قطاع غزة بعد
الاستشهادية القسامية ريم الرياشي التي فجرت نفسها بمعبر بيت حانون ، ومرفت مسعود
التي فجرت نفسها في قوات الاحتلال الاسرائيلي ببيت حانون خلال العملية العسكرية
الأخير " غيوم الخريف " ببلدة بيت حانون.

الاستشهادية فاطمة عمر محمود
النجار " 57 عام " منفذة عملية " أم الفدائيات " من بلدة جباليا شمال قطاع غزة ،
أقدمت مساء الخميس 23/11/2006م على تنفيذ عملية استشهادية في قوة اسرائيلية خاصة
شرق منطقة الجمول ، شرق جباليا قبالة منزل يعود لآل ، وأوقعت فيهم قتلى
وجرحى.

شهود عيان قالوا "إن الاستشهادية النجار ، تقدمت وسط دورية لجنود قوة
خاصة إسرائيلية، شرق منطقة الجمول شرق مخيم جباليا وفجرت نفسها ."

وقالت
الاستشهادية في وصيتها التي وصلت فلسطين الآن نسخة مصورة عنها : " أقدم نفسي لله ثم
للوطن والأقصى ومن أجل الشهداء والمعتقلين والمعتقلات ."

وأضافت : " اهدي
تحياتي للقائد محمد الضيف ورئيس الوزراء إسماعيل هنية ولجميع الوزراء والشهداء
أجمعين . "

هذه العملية التي نفذتها الاستشهادية فاطمة النجار " أم
الفدائيات " من كتائب القسام جاءت امتداداً لصور كثيرة قدمتها المرأة الفلسطينية
المجاهدة في تصديها للعدوان الإسرائيلي على شعبنا الفلسطيني ، لتؤكد للاحتلال
الاسرائيلي ان الشعب الفلسطيني شباباً وشيوخاً ونساءاً قرروا مقاومة الاحتلال
ورفضوا العيش بذل ومهانة .

يذكر أن الاستشهادية مرفت مسعود من سرايا القدس
فجرت نفسها مساء يوم 6/11/2006 بعدد من القوات الخاصة ببلدة بيت حانون هي ابنة عم
الاستشهادي نبيل مسعود من كتائب الأقصى وهو أحد منفذي عملية ميناء سدود في
14-3-2004 بالاشتراك مع كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة
حماس

ولم تكن عملية فاطمة النجار الأولى من نوعها، بل سبقتها عدة استشهاديات
ضحينا بأرواحهن رخيصة في سبيل الله ، ففي الرابع عشر من يناير 2004 قامت
الاستشهادية ريم الرياشي من كتائب الشهيد عز الدين القسام بتنفيذ عملية استشهادية
عند معبر بيت حانون "إيريز" شمال قطاع غزة، قتلت وجرحت خلال عدد من
الإسرائيليين.

_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:18 pm

14
الشهيدة عائشة محمد
الزبن


شهيدة الأمعاء الخاوية تنضم إلى القافلة

و كانت المجاهدة الصابرة الشهيدة عائشة محمد الزبن - 55 عاماً - من
'نابلس البطولة' والدة الأسير القسامي عمار الزبن و المحكوم بالسجن المؤبّد 27 مرة
، أول شهيدة معركة الأمعاء الخاوية لتلحق بابنها بشار الذي استشهد عام 1994، و هي
أول من قدّموا أنفسهم في الحملة التضامنية مع الأسرى الأبطال عندما قرّرت أن تُضرِب
عن الطعام ، فأصيبت بنوبة قلبية حادة رفعتها إلى العلا تشتكي إلى الله ظلم السجّان
و صمت المتآمرين و المتخاذلين عن نصرة هؤلاء المعتقلين الأبطال
.


_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارسة القدس
فنان نشيط..الى الامام
فنان نشيط..الى الامام
حارسة القدس

انثى عدد الرسائل : 180
العمر : 31
الموقع : www.islam2all.com
تاريخ التسجيل : 30/08/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime8/1/2008, 7:18 pm

l]جئن ليطمسن تلك المعتقدات السيئة عن المراهقة وليقلن بالفعل
والعمل..
لا بالقول فقط ..ليقررن بالدم.. ويؤيدن بالفكر..
وليصرخن بأعلى
صوتهن أن ما قالوه ليس صحيحاً
جئن ليبرهنَّ على كل ما قالوه واعتقدوه سيئاً عن
المراهقة..
جئن بكل ما يحملن من عبق التاريخ وعنفوان التضحية وأمل
الغد..
يحملن بين أيديهن أسمى معاني السمو والتقدير..
سلكن درب الشهادة..
ومتن موتةً كريمةً ..

إن ردهن كان اجمل وأروع الردود
لأنهن أعدن الثقة
بهذا الجيل الجديد بالنصر بإذن الله
وليس ذلك على الله بعزيز ..

جلست إلى
نفسي أتخيل وأتأمل وأتساءل؟؟
ماذا لو جلسن قبل استشهادهن ليكتبن مذكراتهن
وأحلامهن
تُرى ماذا سيكتبن ؟؟
هل سيكتبن حلمهن بفارس أحلامهن؟؟ ..
أم
حلمهن بقصرٍ كبيرٍ مملوء بالخدم والحشم!!

لا والله!! لو كتبن!!
لكتبن
مذكراتهن وحلمهن الصامد في تحرير أرض الإسلام والعروبة
والأمجاد ..
لكتبن
حلمهن في رفع راية الحق والنصر .. وفي خروج أجيال تسير على نهجهن
ومع ذلك لم
يكتبن بالحبر والورقة...

كتبن حلمهن بالدم والجسد
فكانت كتاباتهن
أروع
نعم كانت أروع
حكايات لبعض البطلات الشهيدات بإذن الله...
وكيف كانت
حياتهن قبل القيام بالعمليات البطولية التي طالما عيّر المفسدون بها الإسلام
بأن
المرأة مضطهدة ومبعدة عن الساحة،وأن الرجل أخذ حقوق المرأة وظلمها،
ولكن في هذه
الأمة ولله الحمد من يثبت عملياً بأن المرأة جزءاً من أجزاء هذه الأمة،
وأنها لا
تغيب حتى في ساحات القتال، وان كان غير عادل بموازين القوة التي نعرفها
..


فتطاحن
الجيشان ساعات
تشيب لها الأجنة
فتضعضع النسوان
والنسوان ليس لهن قوة

ثم انهزمن مشتتات الشمل
نحو قصورهن
فليهنأ الجيش الفخور
بنصره وبكسرهن

واليكن
ايتها الفلسطينيات اقول
لو كانت النساء كمن فقدن لفضّلت النساء على
الرجال
تحيّة إلى نساء فلسطين النابضات بالقوة والعنفوان
لا عجب ان يكون
الرجال أسوداً إن كانت امهاتهم ونسائهم وأخواتهم لبوءات
باركهن الله
وحماهنّ






_________________
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر BGE57777[
]



لملموا كل الجراح ... كفكفوا دمع النواح
لا بد الليل يرحل ... لا تنعوا شمس الصباح

خيم الظلم وارتاح .. فوق ترابك يا بلادي
الأمة اللي ما فيها صلاح ... يسرح فيها الأعادي
من جراحنا النصر لاح ... شهادة عطرها فواح
بأمتنا مليون صلاح ... وألف خالد وزيادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كاكاشي
فنان محترم
فنان محترم
كاكاشي

عدد الرسائل : 43
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 19/10/2007

خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Empty
مُساهمةموضوع: رد: خنسوات فلسطين ..وبكل فخر   خنسوات فلسطين ..وبكل فخر Icon_minitime11/1/2008, 2:29 pm

شكرا لك اختي ... جزاك الله خيرا على هذا الموضوع المبارك

بالفعل ... هن أكرم واجود النساء



نحتسبهن عند الله شهداء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خنسوات فلسطين ..وبكل فخر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات الفن الطاهر :: القـســم الأســري :: فن الاسرة والطب-
انتقل الى: